انتهى التصوير ..فانتهى توزيع الخبز

ذكرت مصادر خاصة لمرصد العدالة من أجل الحياة في ديرالزور اليوم الجمعة أن فرن الجاز قام يوم أمس بتوزيع ربطة خبز لكل عائلة متواجدة في الأحياء المحاصرة الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية في مدينة ديرالزور .
إلا أنه وبحسب تلك المصادر فإن الكثير من العائلات لم تتسلم أي ربطة من الخبز الذي كان من المفترض أن تشمل جميع العائلات وأن توزيع الخبز لم يستمر سوى لعدة ساعات ، فيما الأفران الأخرى لم تقم بأي توزيع مجاني للخبز موضحة أنه تم تصوير توزيع الخبز من قبل التلفزيون الحكومي وبعد ذلك توقف التوزيع .
وأشارت إلى ان اللواء حسن محمد حسن رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في الأحياء المحاصرة هو من قام بهذا التوجيه ، حيث قيل للمدنيين أن التوزيع هو على أرواح الجنود الذين سقطوا جراء غارات التحالف الدولي على محيط المطار العسكري وجبل ثردة .
ولفتت المصادر أن هذا التوجيه يأتي في الوقت الذي تمر فيه الأحياء المحاصرة لعدة أيام – آخرها كان الأسبوع الماضي – تعاني فيه من أزمة في توافر الخبز بسبب قلة الوقود الذي تستولي القوات النظامية والميليشيات التابعة له على معظمه بحجة ضرورته في المعارك التي تخوضها ضد عناصر تنظيم الدولة .
يشار إلى ان القوات النظامية تستغل حاجة المدنيين والظروف الاستثنائية في مدينة ديرالزور لبث ما تريده على شاشات التلفزة ولتصوير بأنها ضحية الحصار مانعة بكل ما تستطيع إظهار المعاناة الحقيقية للمحاصرين والذي تشارك بها منذ بدء الحصار بتاريخ 5/1/2015 .

تعليقات الفيسبوك