تقرير خاص حول الهجوم الكيماوي الذي تعرّضت له مدينة خان شيخون في محافظة إدلب بتاريخ 4 نيسان/أبريل 2017

عقب الهجوم الذي تعرّضت مدينة خان شيخون – في محافظة إدلب في صباح يوم الثلاثاء 4 نيسان/أبريل 2017، قامت منظمة العدالة من أجل الحياة ومنظمة سوريون من أجل الحقيقة والعدالة بتشكيل فريق بحث ميداني[1]، حيث أوكل للفريق مهام الذهاب إلى المدينة ومعاينة مكان معظم الضربات، وجمع الأدلة وإجراء لقاءات مع ناجين ومصابين إضافة إلى شهود عيان وكوادر طبّية وفرق دفاع مدني وذوي الضحايا وغيرهم. ونتيجة للغارات الجوّية المكثفة في الأيام التي تلت هجوم الثلاثاء 4 نيسان/أبريل 2017 أضطر فريق البحث للذهاب إلى المدينة يوم الأحد 9 نيسان/أبريل 2017، وفق خطّة محكمة ومتكاملة حول الأشخاص الذين يجب مقابلتهم من أجل الحصول على أكبر قدر من المعلومات حول هذا الهجوم الذي استخدم فيه مواد كيميائية سامّة.

بالإضافة إلى الجهات المذكورة التي قام فريق البحث الميداني بإجراء اللقاءات معها أثناء الجولة الميدانية، فقد تمّ إجراء عدّة مقابلات أخرى مع جهات وأشخاص آخرين حول الحادثة نفسها عن طريق وسائل تواصل بديلة على شبكة الانترنت، وسوف يتم الإشارة إلى الوسيلة وتاريخ إجراء كل مقابلة تباعاً.

قام فريق الباحثين العامل على التقرير أيضاً، بتحليل عشرات مقاطع الفيديو والصور وخاصّة تلك التي تظهر المصابين و/أوالقتلى، وذلك من أجل التحقق من مصداقيتها والتأكدّ من الأعراض التي ظهرت على المصابين أو الذين فقدوا حياتهم في هذا الهجوم.

بالإضافة إلى ذلك راجع الفريق العامل على التقرير (أحوال الطقس في يوم الهجوم) وذلك من أجل تحديد جهة الرياح ومحاولة معرفة المساحة التي يمكن أن تكون قد تأثرت بهذه الغازات الكيميائية.

في المحصلة، اعتمّد هذا التقرير في منهجيته على أكثر من (15) مقابلة سواء مع ناجين أو شهود عيان مباشرين، أو من ذوي الضحايا وخبراء محليين.

لتحميل التقرير PDF-A

Facebook Comments