مقتل 69 شخص نتيجة قصف جوي على محافظة دير الزور خلال أسبوع

تعرضت محافظة دير الزور في الفترة الواقعة بين 14 و19 أيلول/سبتمبر 2017 لقصف جوي مركز من الطيران الحربي استهدف مناطق عديدة في المحافظة أوقعت عشرات الضحايا بين المدنيين.

مركز مدينة ديرالزور:

قام الطيران الحربي الذي يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها بقصف أحياء مدينة ديرالزور في الجزء الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة مسبباً دماراً واسعاً مجبراً المدنيين على الخروج من الأحياء، كما استهدف المعبر الذي يستخدمه المدنيون للخروج باتجاه الريف الشمالي للمحافظة حيث قتل شخصين بتاريخ 15 أيلول/سبتمبر.

وبتاريخ 16 أيلول/سبتمبر قتل شخصان من مدينة ديرالزور نتيجة قصف جوي لطيران يرجح أنه تابع للتحالف الدولي استهدف مدينة الرقة.

 

حسان علي نوري الصالح- قتل نتيجة قصف جوي لطيران يرجح أنه تابع للتحالف الدولي استهدف مدينة الرقة-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي وتم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

الريف الشرقي لدير الزور:

استهدف الطيران الحربي والذي يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها بتاريخ 14 من هذا الشهر مدينة الميادين بأكثر من 10 غارات، تركزت على منطقة الصناعة ومركز إنعاش الريف والمنطقة المقابلة للمشفى الوطني والمناطق القريبة من جسر المدينة حيث أدت إلى مقتل 7 أشخاص بينهم طفلين، كما تسببت بدمار واسع في منازل المدنيين وإصابة الأهالي بالخوف والهلع، من جهة أخرى قال شهود عيان لمنظمة العدالة من أجل الحياة:” سمعنا أصوات انفجارات قوية جداً في المدينة دون أن نلاحظ وجود للطيران في سماء المدينة”، يأتي كلام الشاهد بالتزامن مع إعلان وزارة الدفاع الروسية عن إطلاق صواريخ بعيدة المدى باتجاه محافظة ديرالزور.

http://syria.mil.ru/ar/syria/news/[email protected]

وبتاريخ 16 من هذا الشهر استهدف طيران يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها مدينة الميادين ما أدى إلى انهيار أبنية كاملة ومقتل 3 أشخاص بينهم طفل، كما تعرضت المدينة لقصف جوي مكثف بتاريخ 17 من هذا الشهر أدت إلى مقتل شخص وطفلته.

صورتان لآثار القصف الجوي على مدينة الميادين بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي وتم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

قام الطيران الحربي الذي يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها بتاريخ 14 بقصف بلدات موحسن والعشارة والبصيرة وخشام والشحيل ومحكان و قرى سعلو وبقرص تحتاني وبقرص فوقاني وجديد بكارة والبوعمر في الريف الشرقي لديرالزور، وثقت منظمة العدالة من اجل الحياة مقتل 31 شخص نتيجة هذا القصف، كما تعرضت قرية مظلوم لقصف مدفعي من مواقع تمركز القوات النظامية دون وقوع إصابات، وبتاريخ 16 و17 أيلول/سبتمبر تعرض المعبر المائي الواصل بين قرية البوليل و قرية الصبحة على الضفة المقابلة من نهر الفرات ما أدى إلى مقتل 5 أشخاص.

صورة لآثار القصف الجوي على قرية بقرص تحتاني بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي وتم التحقق منها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

قام طيران يرجح أنه تابع للتحالف الدولي بتاريخ 17 أيلول/سبتمبر بقصف مدينة البوكمال ما أدى إلى مقتل 7 مدنيين من مدينة ديرالزور 5 منهم من عائلة واحدة وهم أب وأم و3 أطفال إضافة إلى امرأة وطفلتها، وقتلت امرأة نتيجة غارة جوية لطيران يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها استهدفت بلدة موحسن، كما قتل شخصان أحدهما  في قرية مراط والآخر في بلدة خشام نتيجة سقوط قذائف مدفعية من المواقع التي تتمركز فيها القوات النظامية.

بدر عطالله الحج كردوش قتل نتيجة قصف على مدينة البوكمال بتاريخ 17 أيلول/سبتمبر- مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي وتم التحقق منها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

 

عواد حسن الساروت قتل بتاريخ  14 أيلول/سبتمبر نتيجة قصف على بلدة الشحيل-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي وتم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة.

وفي صباح 18 من هذا الشهر استهدف طيران يرجح أنه تابع للتحالف الدولي قرية المراشدة التابعة لمدينة البوكمال ما أدى إلى مقتل 3 أطفال.

محمد السعود قتل نتيجة غارة جوية على مدينة الميادين بتاريخ 17 أيلول/سبتمبر- مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي وتم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

الريف الغربي لدير الزور:

قال مراسل منظمة العدالة من أجل الحياة أنه وبتاريخ 15 أيلول/سبتمبر استهدف طيران حربي يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها برشاشات الطائرات مخيمات النازحين في بلدات الخريطة والشميطية وقرية زغير ما أدى إلى مقتل شخصين، وقامت المدفعية التابعة للقوات النظامية بقصف قريتي الحوايج وعياش ما أدى إلى مقتل طفل، إضافة إلى مقتل طفل اثناء محاولته العبور إلى تركيا وهو من ريف ديرالزور الغربي، وبتاريخ 17 أيلول/سبتمبر قال مراسل منظمة العدالة من أجل الحياة إن امرأة توفيت في بلدة الخريطة متأثرة بجراح أصيبت بها نتيجة قصف جوي لطيران يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها.

 

تعليقات الفيسبوك