أيلول ديرالزور الأسود

تقرير موجز حول القصف على محافظة ديرالزور خلال شهر أيلول/سبتمبر  2017

المقدمة

تتعرض محافظة ديرالزور لقصف جوي و مدفعي و صاروخي غير مسبوق من قبل القوات النظامية و حلفائها و قوات التحالف الدولي مخلفاً عدداً كبيراً من الضحايا المدنيين، حيث تعمل القوات النظامية و حلفائها من جهة وقوات التحالف الدولي من جهة أخرى على تحقيق تقدم على حساب تنظيم الدولة الإسلامية لصالح حلفائهم على الأرض في القرى و البلدات الواقعة جنوب نهر الفرات في ريف ديرالزور الشرقي و كذلك القرى و البلدات الواقعة شمال نهر الفرات في المحافظة.

صورة توضح الموقع الجغرافي لمحافظة ديرالزور

وثقت منظمة العدالة من أجل الحياة مقتل 254 مدني في ديرالزور نتيجة للقصف الجوي من مختلف الأطراف (القوات النظامية وحلفائها- قوات التحالف الدولي) خلال شهر أيلول/سبتمبر 2017 بينهم 57طفل و43 امرأة، كما وثقت تعرض المحافظة ل 533 غارة جوية خلال نفس المدة، حيث ترجح المنظمة مسؤولية القوات النظامية وحلفائها عن 438 غارة فيما ترجح مسؤولية التحالف الدولي عن 95 غارة.

ووثقت منظمة العدالة من أجل الحياة مقتل 8 مدنيين نتيجة قصف مدفعي للقوات النظامية وحلفائها بينهم طفلين و3 نساء.

يتضمن الموجز صور لضحايا القصف على المحافظة خلال شهر أيلول/سبتمبر 2017 مصدرها مواقع التواصل الاجتماعي حيث قامت منظمة العدالة من أجل الحياة بالتحقق منها.

ملاحظة

يسلط هذا التقرير الضوء على  بعض المناطق التي تعرضت لقصف مكثف وشهدت سقوط ضحايا من المدنيين خلال شهر أيلول/سبتمبر 2017 وهي: مدينة البوكمال- مدينة الميادين- بلدة بقرص فوقاني- بلدة بقرص تحتاني- بلدة البوليل- بلدة الخريطة- قرية حوايج ذياب- قرية مظلوم- بلدة خشام.

يعتمد هذا التقرير الموجز على توثيقات منظمة العدالة من أجل الحياة و التي تم جمعها وتدقيقها من قبل فريق التوثيق في المنظمة.

التوثيقات الواردة للأحداث التي تم تغطيتها في التقرير غير نهائية وذلك بسبب تأخر وصول المعلومات المؤكدة نتيجة قلة الاتصالات وخروج معظم المدنيين من المناطق المستهدفة في التقرير.

عشرات الضحايا خلال شهر

أولاً: بلدة البوليل:

بلدة تتبع لناحية موحسن شرقي محافظة ديرالزور، تعرضت خلال أيلول/سبتمبر الفائت لقصف جوي لطيران يرجح أنه تابع للقوات النظامية و حلفائها.

صورة توضح الموقع الجغرافي لبلدتي البوليل وخشام وقرية مظلوم في ريف ديرالزور

وثقت منظمة العدالة من أجل الحياة مقتل 26 مدني بتاريخ 10 أيلول/سبتمبر نتيجة قصف المعابر المائية والتي يستخدمها المدنيون الهاربون بعد تدمير الجسور التي تربط ضفتي الفرات، كما وثقت مقتل 16 مدني بتاريخ 29 أيلول/سبتمبر نتيجة استهداف منازل مدنيين في البلدة بينهم طفل و5 نساء حيث تعرضت البلدة في التاريخين المذكورين لما يقارب 215 غارة جوي.

محمد خليفة الدبوس-قتل بتاريخ  10 أيلول/سبتمبر 2017 نتيجة قصف جوي لطيران يرجح أنه تابع للقوات النظامية و حلفائها استهدف المعبر المائي في  البوليل-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

ثانياً: مدينة البوكمال:

مدينة سورية ومركز منطقة البوكمال في محافظة ديرالزور، وهي منطقة حدودية يمر عبرها نهر الفرات، وهي آخر نقطة للنهر في سوريا قبل أن يدخل الأراضي العراقية.

وثقت منظمة العدالة من أجل الحياة مقتل 13 شخصاً نتيجة قيام طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي بقصف سجن تابع لتنظيم الدولة في المدينة بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر، وقتل 10 مدنيين بينهم 6 أطفال و3 نساء نتيجة قصف جوي لطيران يرجح أنه تابع للتحالف الدولي لمنازل في المنطقة الصناعية في المدينة بتاريخ 17 أيلول/سبتمبر.

الطفل منير بدر عطالله الحج كردوش قتل بتاريخ  17 أيلول/سبتمبر 2017 نتيجة  قصف جوي على البوكمال-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

احمد محجوب ملا مديد قتل بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر 2017 نتيجة قصف سجن تابع لتنظيم الدولة في مدينة البوكمال-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

 

وبتاريخ 30 من نفس الشهر قتل 11 مدني بينهم 3 أطفال وامرأة نتيجة قصف جوي لطيران يرجح أنه تابع للتحالف الدولي لمناطق متعددة , حيث وثق باحثو منظمة العدالة قيام الطيران في هذا اليوم باستهداف منزل بالقرب من جامع الرحمن و مبنى و مركز للتسوق في ساحة الفيحاء و إعدادية البعث في حي الجمعيات و محيط مركز الانطلاق و محيط مشفى عائشة و محيط دوار الشهداء و مناطق بالقرب من مقبرة الشهداء.

أحمد جمال الفرحان  قتل بتاريخ 30 أيلول/سبتمبر 2017  بقصف جوي على البوكمال-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

ثالثاً: قرية مظلوم:

قرية سورية تتبع ناحية خشام في ريف ديرالزور الشرقي.

وثقت منظمة العدالة من أجل الحياة بتاريخ 13 أيلول/سبتمبر مقتل 7 مدنيين بينهم طفل و3 نساء بغارة جوية استهدفت منازل مدنيين في القرية كما وثقت المنظمة مقتل 7 مدنيين بثلاث غارات جوية استهدفت القرية بتاريخ 23 من نفس الشهر.

رابعاً: مدينة الميادين:

تقع على نهر الفرات على بعد 45 كيلومترًا من مدينة ديرالزور في الجهة الجنوبية الشرقية منها.

صورة توضح الموقع الجغرافي لمدينتي الميادين والبوكمال وبلدتي بقرص فوقاني وبقرص تحتاني في محافظة ديرالزور

وثقت منظمة العدالة من أجل الحياة مقتل 13 مدني نتيجة قصف جوي لطيران يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها في 14 و29 و30 من شهر أيلول/سبتمبر 2017.

قتل 7 مدنيين بينهم طفلين بعد استهداف المدينة ب 15 غارة جوية بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر حيث تركزت الغارات على منازل بالقرب من جسر المدينة ومستشفى الطب الحديث والمستشفى الوطني وحي الصناعة حيث أدت أيضاً إلى تدمير منزل.

صلاح العلاش قتل بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر 2017   بقصف طيران حربي على الميادين-مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

 

و بتاريخ 29  أيلول/سبتمبر قتل 4 (طفلين وامرأتين) بعد أن قام طيران حربي باستهداف منزل يعود لمدنيين بغارة جوية حيث بقي الضحايا عالقون تحت الأنقاض ولم يتم إخراجهم إلا بعد عدة أيام بسبب قلة الأدوات التي تساعد في عمليات إنتشال الضحايا من تحت الأنقاض، و في اليوم التالي قتل طفل و امرأة نتيجة 3 غارات جوية من طيران حربي استهدف منازل مدنيين حيث أحدثت إحدى الغارات حفرة كبيرة.

 

خامساً: بلدتا بقرص فوقاني و بقرص تحتاني:

تقعان شرقي ديرالزور و تتبعان منطقة الميادين.

استهدف طيران حربي يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها البلدتين ب 8 غارة بتاريخ 14 و30 أيلول/سبتمبر.

وثقت منظمة العدالة من أجل الحياة بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر مقتل 8 مدنيين بينهم طفلين وامرأتين بغارة جوية استهدفت منازل مدنيين في بلدة بقرص تحتاني ب 7 غارات، وقتل 7 مدنيين بينهم 3 أطفال و امرأة ب 7 غارات استهدفت منازل مدنيين بلدة بقرص فوقاني.

سعد يوسف الجديع قتل بتاريخ  30 أيلول/سبتمبر 2017 نتيجة قصف جوي على بلدة بقرص فوقاني مصدر الصورة مواقع التواصل الاجتماعي حيث تم التحقق من صحتها من قبل منظمة العدالة من أجل الحياة

سادساً: بلدة خشام:

بلدة و مركز ناحية في الريف الشرقي لمحافظة ديرالزور.

استهدف طيران حربي يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها البلدة بغارة جوية بتاريخ 14 أيلول/سبتمبر ما أدى إلى مقتل 9 أطفال.

سابعاً: قرية حوايج ذياب شامية:

تقع جنوب نهر الفرات في الريف الغربي لديرالزور وتتبع ناحية التبني.

 

استهدف طيران حربي يرجح أنه تابع للقوات النظامية وحلفائها بغارتين المعبر المائي و الذي يستخدمه المدنيون للخروج من القرية بتاريخ 9 أيلول/سبتمبر ما أدى إلى مقتل 8 مدنيين بينهم امرأة.

ثامناً: بلدة الخريطة:

تقع في ريف ديرالزور الغربي جنوب نهر الفرات و تتبع ناحية التبني.

استهدف طيران حربي يرجح أنه تابع للقوات النظامية و حلفائها بغارتين مخيمات للنازحين من البلدة تقع على شاطئ النهر بتاريخ 11أيلول/سبتمبر ما أدى إلى مقتل 6 مدنيين بينهم طفل و3 نساء.

صورة توضح الموقع الجغرافي لبلدة الخريطة وقرية حوايج ذياب شامية 

Facebook Comments