التعليم من أداة للصراع إلى أداة للسلام والعيش المشترك

حقوق الإنسان أساس لحماية وتحصين التعليم

يتجدد النقاش حول المناهج التعليمية في سورية وحول ما يجب أن تتضمنه، ومدى تقبل المجتمع المحلي لها. الاتفاقيات والمعاهدات الدولية تؤكد على الحق في التعليم وتحميه من الانحرافات التي قد تطاله خاصة في المناطق التي تشهد نزاعات مسلّحة.

إن تجارب العديد من الدول سواء التي شهدت نزاعات أو التي خضعت مناهجها للمراجعة تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك إمكانية أن تكون المناهج ملاءمة للمجتمعات المحلية مع التزامها بنفس الوقت بمبادئ حقوق الإنسان وسعيها لتشكيل هوية وطنية جامعة ودورها في بناء السلام وغرس قيمة التسامح وتنمّية ثقافة الحوار ووضع الأرضية للعيش المشترك وتكريس الحريات الأساسيّة.

لقراءة التقرير كاملاً باللغة العربية Education From a Means of Conflict to a Vehicle of Peace and Communal Living -AR

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق