القورية تحت النار

شنّ طيران حربي, يرجح أنه تابع لسلاح الجو الروسي, بتاريخ 25/6/2016 في الساعة 12 ظهراً ثلاث غارات جوية على بلدة القورية الواقعة شرق دير الزور, والخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية. وقال شاهد عيان لمرصد العدالة من أجل الحياة في دير الزور: “أن أكثر من طائرة حربية كانت تحلق بآن في سماء البلدة لحظة القصف، وأن الأهالي لم يشعروا بوجود طائرات حربية في السماء إلا بعدما بدأت الصواريخ بالسقوط على البلدة، وهذا الأمر الذي يرجح أن الطيران الذي قصف البلدة تابع لسلاح الجو الروسي”.

استهدف القصف وسط البلدة، حيث وقعت الصواريخ بجانب جامع الإيمان قبل صلاة الظهر، وهو الوقت الذي تكتظ فيه الجوامع بالمصلين، كما استهدف منطقة مأهولة بالسكان الأمر الذي أدى إلى وقوع عدد كبير من الضحايا وتدمير  عدد من المنازل. استطاع مرصد العدالة من أجل الحياة في دير الزور توثيق مقتل (19) مدني بينهم 8 أطفال و ما لا يقل عن (10) جثث  لم يتم التعرف عليها حتى تاريخ كتابة هذا التقرير، إضافة إلى وقوع أكثر من (90) جريحاً بين المدنيين غالبيتهم يعانون من إصابات حرجة, ويرجح المرصد وصول عدد القتلى بسبب قصف الطيران الحربي إلى أكثر من (60) قتيلاً نتيجة وجود عدد كبير من الإصابات الخطيرة  إضافة إلى عدم جاهزية المستشفيات والنقاط الطبية في الريف الشرقي على استقبال هذا العدد من المصابين وهذا النوع من الإصابات.

أسماء الضحايا الذين وثقهم المرصد:

1-محمد سلوم العبد الواحد.

2-الطفلة ريان العبد الله العبوش

3-خديجة جميل الخلف

4-محمد العيد الرميح

5-وهاب الحميد

6-يوسف الحسين المحمد العلي

7-محمد محمود الساير

8-الطفل سلطان حميد العبيد

9-الطفلة نوال محمد عبد الكريم الخلف

10-الطفلة جود الإبراهيم

11-مسلم حمدان السلطان

12-حميد العبيد العلي .

13-فيصل أسعد السراي .

14-أمجد ثامر الأسعد الساير

15-بدر حميد السلطان

16-الطفل أدهم عبد العظيم إسماعيل

17-الطفل أيهم عبد العظيم إسماعيل

18-الطفل حسام عثمان السلطان

19-الطفل محمود زكريا تركي الحاج

إن مجزرة القورية هي امتداد لعشرات المجازر المرتبكة في محافظة دير الزور, والتي كان أخرها مجازر: “العشارة والشحيل والبوليل” في بداية شهر حزيران الجاري. والتي سقط فيها قتلى من المدنيين. إن محاربة الإرهاب لا تعني على الإطلاق استهداف المدنيين، ولا الصمت على الجرائم المرتكبة تحت هذه الذريعة. يطالب المرصد المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية والمحلية بالتضامن مع أهالي دير الزور الذين يتعرضون للقصف العشوائي بحجة محاربة الإرهاب، ويطالب مجلس الأمن بالضغط على الحكومة الروسية لوقف استهداف المدنيين.

 

مرصد العدالة من أجل الحياة في دير الزور

26/6/2016

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق