تقرير الشهر 11 على حصار دير الزور

  • مناطق سيطرة النظام

1.1 الحالة المعيشية

يدخل الحصار المفروض على أحياء (الجورة –القصور –البغيلية –هرابش) شهره الثاني عشر بدون أي نية ضاهرة للتحرك وتغيير الواقع الحالي، حيث مايزال النظام يمنع المنظمات الإنسانية من إستخدام مطار ديرالزور لإدخال المواد الغذائية مكتفياًً بالكميات القليلة التي يدخلها التجار المرتبطين به مستغلين حاجة المدنيين إلى الغذاء برفع الأسعار إلى حدود غير مسبوقة. من جهة أخرى يواصل تنظيم الدولة رفض إدخال المواد الغذائية والدوائية إلى الأحياء المحاصرة مهدداً المدنيين بهدر دمهم في حال بقائهم.

شهدت الأحياء المحاصرة في هذا الشهر أزمة خبز خانقة بعد توقف معظم الأفران عن العمل بسبب فقدان مادة الخميرة حيث ارتفع سعر ربطة الخبز خمسة أضعاف، ليعود الوضع على حاله بعد عدة أيام كما ارتفعت أسعار الوقود في الأحياء المحاصرة بسبب قلة الكيات المدخلة وزيادة الطلب حيث تعيش محافظة ديرالزور فصل شتاء شديد القسوة.

قام عناصر الأمن بزيادة المبالغ التي يُجبر المدنيين على دفعها حيث وصلت إلى مليون ليرة سورية لمن يرغب بالخروج جواً و 500 ألف ليرة سورية لمن يرغب بالخروج براً من مناطق الحصار.

وزعت المحافظة بتاريخ 29/11/2015 حصص غذائية على موظفي الدوائر الحكومية بقيمة 5500 ليرة سورية.

2.1 الحالة الخدمية

يتم تزويد الأحياء المحاصرة بالمياه كل يومين عدة ساعات ويلاحظ أن المياه مليئة بالاتربة مع عدم وصولها لبعض الأحياء فيضطر سكانها إلى شراء الماء من الصهاريج والتي تبيع برميل الماء 200 ليتر بـ 500 ليرة سورية.

يستمر انقطاع التيار الكهربائي منذ تاريخ 25/3/2015 مع غياب نيّة النظام في إصلاحها كما بقيت أسعار الوقود مرتفعة وجاءت على الشكل التالي:

البنزين سعر اللتر الواحد :3500 ليرة سورية.

المازوت سعر اللتر الواحد 900 ليرة سورية.

الكاز سعر اللتر الواحد 850 ليرة سورية.

وبقي سعر كيلو الحطب على ارتفاعه 150 ليرة سورية .

3.1 الحالة الصحيّة

تكاد تكون الأحياء المحاصرة خالية من الأدوية الأساسية ويستغل هذا الوضع بعض التجار الذين يجلبون الأدوية من خارج هذه الحياء ويبيعونها الى الصيادلة بأسعار مرتفعة إلى درجة اضطرار المدنيين على شراء حبة واحدة من الأدوية اللازمة لهم عند حاجتهم لها.

وثق المرصد في هذا الشهر وفاة 7 أشخاص بينهم طفللين وامرأتين بسبب المرض والجوع.

قرارات أصدرها النظام

فرض النظام على موظفي الإدارة المحلية والتي تشمل: التربية –الزراعة –الصحة –الخدمات –البلدية –أمنة المحافظة موافقة المحافظ على تحديد مراكز عملهم في حال خروجهم من هذه الأحياء يذكر ان المحافظ رفض معظم الطلبات.

أصدرت حكومة النظام قراراً يطلب فيه من موظفي الدوائر الحكومية المتغيبين عن عملهم منذ تاريخ 1/1/2015 الإلتحاق بأقرب دائرة حكومية واعتبار مدة الغياب السابقة إجازة بلا راتب.

4.1 الحالة الأمنية

قامت مليشيا الدفاع الوطني التابعة للنظام بالاستيلاء على السيارات الكبيرة المملوكة لمدنيين في الاحياء المحاصرة واستخدامها إما للأغراض العسكرية أو الحاجات الشخصية لعناصرها، كما شن النظام عمليات إعتقال واسعة شملت الشبان اللذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 42 لسوقهم إلى الخدمة الإلزامية وكل شاب لديه تأجيل دراسي تتم محاولة إقناعه بالتطوع بالترغيب تارة والترهيب تارة أخرى.

وثق المرصد في هذا الشهر مقتل 5 أشخاص من أبناء ديرالزور تحت التعذيب في سجون النظام كما وثق استهداف تنظيم الدولة للأحياء المحاصرة ب 54 قذيفة هاون ومحلية الصنع أدت إلى ثلاثة أشخاص بينهم امراة.

وثق المرصد مقتل 2 من عناصر مليشيا الدفاع الوطني في معارك المطار.

  • مناطق سيطرة تنظيم “الدولة”:

1.2 الحالة الأمنية

شنَّ تنظم الدولة خلال هذا الشهر حملات اعتقال واسعة في مناطق سيطرته حيث ازدادت نسبتها مع ازدياد القصف على مقراته من قبل طيران التحلف الدولي، وشملت المئات من الشبان ورجال الدين بينهم مفتي البوكمال سابقاً والبالغ من العمر 75 عاماً وخاصة المنتمين سابقاً للجيش الحر والفصائل المسلحة الأخرى وشملت الاعتقالات بعض النساء كما منع الخروج من مناطق سيطرته إلا بعد الخضوع لدورة شرعية حيث شمل القرار الذكرو والإناث.

نفذ تنظيم الدولة 27 عملية إعدام في مختلف مناطق المحافظة وبتهم عديدة منها الردة والكفر والتعامل مع جهات خارجية كما نفذ (حد السرقة) بحق ثلاثة أشخاص في ريف ديرالزور الشرقي حيث قام بقطع أكفهم إضافة إلى رجم امرأتين حتى الموت بتهمة الزنا أحدهما عراقية والأخرى سورية كما ألقى شخص من أعلى مبنى مرتفع في مدينة الميادين بتهمة الشذوذ الجنسي.

وثق المرصد مقتل شخص تحت التعذيب في سجون التنظيم، وهو عسكري سابق في الكتائب المسلحة اعتقله التنظيم بتهمة التعامل مع جهات خارجية.

أعلن تنظيم الدولة عن مكافأة مالية قدرها 400 دولار لكل شخص يعطي معلومة عن بيوت فارغة تعود ملكيتها لأشخاص مطلوبين للتنظيم وأخرى قدرها 40 دولار لمن يعطي معلومة عن محل تجاري.

شنَّ طيران النظام والتحالف والطيران الروسي غارات مكثفة استهدفت مناطق مختلفة في ديرالزور الأمر الذي أدى إلى مقتل 86 مدني بينهم 14 امراة و8 أطفال، كما استهدف القصف حقول النفط التالية: حقل العمر –حقل الجفرة –حقل ديرو –حقل التنك أضافة إلى استهدفا حقل كونيكو للغاز. كما ألقى طيران النظام منشورات على بعض أرياف ديرالزور يدعو فيها المدنيين إلى ترك مناطقهم والاتجاه إلى مناطق سيطرة النظام علما ان التنظيم يمنع الدخول إلى تلك المناطق.

وثّق المرصد مقتل 16 من عناصر التنظيم من أبناء دير الزور في المعارك الدائرة في المحافظة وخارجها بينهم طفل يبلغ من العمر 15 عاما و9 من أبناء ديرالزور في معارك ريف دمشق وحلب وحماة.

تعرضت مقرات ودوريات لتنظيم الدولة لعدة هجمات في دير الزور وخاصة في مدينتي البوكمال والميادين وناحية البصيرة حيث قتل نتيجة لها ما لا يقل عن 6 عناصر كما تعرض أكثر من 100 صهريج لنقل النفط للتدمير بفعل غارات جوية استهدفتها.

أعدم تنظيم الدولة عدد من عناصره بتهم مختلفة منها الشذوذ الجنسي أو محاولة الإنشقاق وكان من أبرز المعدومين والي الحسبة في البوكمال وهو تونسي الجنسية.

2.2 قطاع الصحة

قام تنظيم الدولة بنقل معدات من المستشفى الوطني في البوكمال باتجاه العراق كما قام بفصل اختصاص الأطفال عن النسائية في مستشفى عائشة في البوكمال.

نظّم ديوان الصحة التابع لتنظيم الدولة حملة لقاحات في جميع المناطق لتي يسيطر عليها في سوريا وأنشأ لذلك غرفة مركزية في الرقة أسماها (غرفة عمليات لقاح الشام) للإشراف على الملية لم تثمر هذه الحملة عن نتائج جيدة بسبب أنها اعتمدت على مراكز ثابة وليس على فرق جوالة كما أن المدنيين لم يعلموا بها بسبب ضعف الإعلان كل هذا أدى إلى أن الحملة لم تغطِ أكثر من 30% من الأطفال المستهدفين.

أغلق ديوان الصحة في تنظيم الدولة أكثر من 90 صيدلية في مختلف مناطق دير الزور وشمل الإغلاق :

1-كل صيدلية غير مسجلة في ديوان الصحة.

2-إذا كان الصيدلي غير موجود في أراضي التنظيم.

3-صيدلية كل صيدلي موجود في المناطق التي يسيطر عليها النظام وصيدليته تعمل في مناطق التنظيم

2.3 قطاع التعليم

افتتح التنظيم مدارس في بعض المناطق كناحية العشارة (مدرسة واحدة) ومدينة الميادين (ثلاث مدارس واحدة للإناث حتى الصف السادس واثنين للذكور حتى الصف التاسع) إلا أنه عاد وأوقف العملية التعليمية في ناحية العشارة بسبب عدم اقبال الطلاب على المدارس ويتوقع أن يتمدد هذا القرار ليشمل مناطق أخرى.

[wpdm_package id=’2557′]

 

لأي استفسارات حول التقرير، نرحب دوماً بتواصلكم مع المكتب الإعلامي للمرصد على العنوان التالي: [email protected]

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى