حصار مستمر منذ ثلاثة اشهر على مدينة دير الزور.. تقرير المرصد السوري لحقوق الانسان

لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يفرض حصاره على مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، منذ مطلع العام 2015، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” عمد منذ يومين إلى قطع التيار الكهربائي عن الأحياء التي تسيطر عليها قوات النظام بالمدينة، عقب قيام التنظيم بقطع الكهرباء عن مناطق سيطرة التنظيم في المدينة، فيما أكدت مصادر متقاطعة للمرصد أن مفاوضات تجري بين تنظيم “الدولة الإسلامية” وقوات النظام، بخصوص زيادة حصة الأحياء التي يسيطر عليها التنظيم بمدينة دير الزور من الكهرباء، كما طالب التنظيم، قوات النظام بإصلاح محطة الدوير الكهربائية الواقعة بالريف الشرقي لدير الزور، عقب تعرضها لقصف جوي من طائرات النظام، أسفرت عن أضرار مادية في المحطة، كما أكدت المصادر أن التنظيم هدد قوات النظام  بقطع الغاز ومنع وصوله إلى محطة توليد الكهرباء جندر في حمص، التي تزود عدة محافظات سورية بالكهرباء، في حال لم يتم تنفيذ ما سبق ذكره.

وفي السياق ذاته فإن تنظيم “الدولة الإسلامية” يستمر في منع المواطنين والموظفين من الدخول إلى مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور، مترافقاً مع منع دخول المواد الغذائية أو التموينية أو الأدوية إلى هذه المناطق، فيما يمنع كذلك المواطنين من الخروج من هذه الأحياء باستثناء السماح للحالات المرضية بالخروج من هذه المناطق.

ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 5 من شهر آذار / مارس الجاري،  قيام  تنظيم “الدولة الإسلامية” بمنع 3 شاحنات محملة بمواد غذائية، من الدخول إلى حيي الجورة والقصور وأحياء صغيرة أخرى والخاضعة لسيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور، وقام عناصر من التنظيم بالاعتداء بالضرب على سائقي الشاحنات القادمين من خارج محافظة دير الزور.

كما يذكر أن مواطناً استشهد في أواخر فبراير / شباط الفائت جراء إطلاق النار عليه من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” عند أطراف مدينة دير الزور، أثناء محاولته الدخول بسيارته إلى مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة  دير الزور، كما وثق المرصد في وقت سابق استشهاد مواطن برصاص تنظيم “الدولة الإسلامية” أثناء محاولته هو الآخر الدخول إلى مدينة دير الزور عبر طرق غير نظامية، بينما كان المرصد قد وثق في التاسع  من شهر شباط / فبراير الفائت اعتقال التنظيم لأكثر من 30 مواطن بينهم 7 مواطنات أثناء محاولتهم العبور عبر معبر الجنينة إلى مناطق سيطرة قوات النظام في مدينة دير الزور، واكدت المصادر لنشطاء المرصد حينها أن التنظيم اعتدى بالضرب على رجال منهم أثناء الاعتقال.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق