لم يكن تحقيقاً… كان تعذيباً

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، يُصدر مرصد العدالة هذا التقرير ليغطي حالات اعتقال وتعذيب وقتل في أماكن الاحتجاز من قبل كل من الأجهزة الأمنية السورية وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) وتنظيم الدولة، واعتمد التقرير على 26 شهادة لـ 23 شخصاً من داخل سورية وخارجها تم احتجازهم في 18 مركز اعتقال، منها عشرين شهادة خلال زيارات قام بها باحثو المرصد إلى الناجين من التعذيب وأهالي ضحايا تحت التعذيب وست شهادات أخرى تم إجراؤها عن طريق الاتصال الهاتفي .

قام مرصد العدالة من أجل الحياة في ديرالزور بتشكيل فريق من خمسة أشخاص أجروا المقابلات وجمعوا الشهادات الخاصة بالتقرير، حيث تم اخضاعهم لورشة عمل وضعوا خلالها هيكلية التقرير ومراجعة الإطار القانوني الخاص بحالات الاعتقال والتعذيب والاختفاء القسري.

كما قام باحثو المرصد بتحليل ما لا يقل عن 46 صورة ووثيقة خاصة بالمعتقلين والمفقودين والضحايا تحت التعذيب، كما تم الحصول على صور لناجين وضحايا تحت التعذيب خلال جمع الشهادات، إضافة إلى تصميم خرائط خاصة بمراكز الاحتجاز.

ومن خلال جمع الشهادات وقراءتها وتحليلها تم تحديد 34 ضابطا ومسؤولاً عن مراكز الاعتقال وعمليات التعذيب والقتل تحت التعذيب.

تحميل التقرير كاملاً – 37 صفحة، 1.5 ميغابايت PDF

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق