مرصد العدالة يرحب بالقرار الدولي 2336 ويطالب بتحييد المدنيين

 

وضع المجتمع الدولي حجر أساس على طريق إنهاء مأساة الشعب السوري، وذلك بتصويت مجلس الأمن الدولي على القرار رقم  2336 بتاريخ 31 كانون الأول / ديسمبر 2016، والذي رحب فيه بالجهود الروسية والتركية لوقف اطلاق النار في الأراضي السورية.
ويرحب مرصد العدالة من أجل الحياة في ديرالزور بالقرار الدولي، الذي يرى فيه إنجازاً يتطلب دعمه بخطوات إضافية لدفع كافة أطراف الصراع لدخول مفاوضات سياسية جادة، تنهي الحرب وتحقق السلام للشعب السوري، وتمهد الطريق نحو انتقال سورية إلى دولة ديمقراطية تحترم الإنسان والحقوق.
استثنى هذا القرار عدداً من الجهات، من بينها تنظيم الدولة الإسلامية –كونها جماعة إرهابية-، والذي يسيطر على مساحات واسعة من محافظة ديرالزور ومناطق أخرى.
ومن هنا يطالب مرصد العدالة بعدم استغلال هذا الاستثناء، كمبرر لاستهداف المناطق المأهولة بالمدنيين والأعيان المدنية، ويشدد المرصد على ضرورة تحييد المدنيين في هذه المناطق بشكل كامل وإخضاع العمليات العسكرية لقواعد القانون الإنساني الدولي.
كما يطالب بإيجاد آلية واضحة لمراقبة انتهاكات كل من القوات النظامية وحلفائها، إضافة إلى التحالف الدولي بحق المدنيين.

مرصد العدالة من أجل الحياة في ديرالزور

1/1/2017

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق