المدنيون في دير الزور أسرى لدى تنظيم “داعش” / مدار اليوم

يعيش المدنيون في دير الزور ظروفاً صعبة تحت سيطرة تنظيم “داعش” الذي فرض حظر التجوال منذ السادس من أيار الجاري، بعد البدء بحملته العسكرية التي أسفرت عن سقوط 210 قتلى من المدنيين، و130 قتيل من مقاتلي التنظيم.

وأكد ناشط في حملة “معاً لفك الحصار عن دير الزور” لـ”مدار اليوم”، أن 210 قتلى سقطوا من المدنيين منذ السادس من شهر أيار الجاري، بسبب قصف نظام الأسد والتحالف، وضربات داعش وعمليات الإعدام التي ينفذها، بعد الحملة العسكرية الأخيرة التي يشنها الأخير على المواقع التابعة لنظام الأسد.

ولفت الناشط إلى أن أهالي دير الزور يعيشون كأسرى تحت سلطة التنظيم الذي يفرض عليهم حظر تجوال داخل البلدات التي تخضع لسيطرته، ويلقي القبض على أي شخص يكسر هذا الحظر بتهمة العمالة مع النظام.

ويمنع خروج العائلات من أماكن سيطرته إلا بإذن موقع من “الحسبة”، والتي لا تمنح هذا الإذن إلا لأسباب صحية قاهرة، تخضع لمزاجيتها وتقديرها، أو إذا توفرت علاقات وطيدة مع أحد عناصر التنظيم.

كما قام التنظيم بقضع كافة وسائل الإتصال في دير الزور، وصادر أجهزة النت الفضائية، بالإضافة إلى أنه أوقف العمل بالمطابخ المجانية التي كانت تساعد الأهالي في ظل نقص المواد الغذائية.

وتعاني النساء في مناطق سيطرة التنظيم من أعباء مضاعفة في ظل حظر التجول، خاصة وأن التنظيم كان يحظر عليها الخروج من المنزل دون مرافقة “محرم” من أقاربها، بالإضافة إلى إجبارها على إرتداء العباءه الجلباب والدرع، ومنعها حتى من حمل الحقيبة النسائية وإستبدالها “بالكيس”.

وما يزيد معاناة  النساء هناك أن التنظيم لايقدر الإحتياجات الإستثنائية للأرامل واليتيمات من نساء دير الزور اللواتي يجدن صعوبة في إيجاد محرم يخرج معهن من أجل إحضار الموادر الرئيسية لمنازلهن، فتخضع هؤلاء النسوة لمزاجية عناصر التنظيم، فأحياناً يتم السماح لهن، وأحياناً أخرى يتعرضن للاعتقال أو المنع من إتمام شراء حاجاتهن.

في طبيعة الحال لا تنطبق هذه القواعد على “شرطيات داعش”، حيث يحظين بالعناية والإهتمام، ويسمح لهن بقيادة السيارة والقيام بدوريات في أوقات مختلفة من النهار، ويقع على عاتقهن اعتقال النساء وتفتيشهن، وحراسة سجون النساء.

ويذكر أن “داعش” قام بحملات عسكرية في كل من حويجة صكر، والجبل، والمطار، والمدينة الصناعية، كما يحاول التنظيم التمدد نحو تدمر، إلا أنه تعرض لضربة قاسمة في العملية النوعية التي قام بها “الكوماندوس” الأمريكي، والتي تعد تغير إستراتجي مهم في سياسة أمريكا ضد “داعش” في سوريا.

http://madardaily.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%88%D8%B1-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D9%89-%D9%84%D8%AF%D9%89-%D8%AA%D9%86%D8%B8%D9%8A%D9%85-%D8%AF%D8%A7/?doing_wp_cron=1432109934.4656460285186767578125

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى