عن حملة معا لفك الحصار عن دير الزور

حملة معا لفك الحصار عن دير الزور أطلقها مجموعة من الحقوقيين والاعلاميين استجابة لنداء المحاصرين داخل المدينة، حيث يعاني أكثر من 300 ألف مدني نصفهم من النساء والأطفال (85 ألف طفل) على مساحة لا تزيد عن 4كم مربع من حصار مزدوج يفرضه كل من تنظيم الدولة الاسلامية والنظام السوري.

انطلقت الحملة بتاريخ 20-3-2015 محاولة إيصال صوت المحاصرين، ووضعت لنفسها هدفين:

هدف قريب:

-التواصل مع الاعلام المحلي والدولي والمنظمات الحقوقية والإنسانية وتعريفهم بالمعاناة في الأحياء المحاصرة ومحاولة تشكيل راي عام ضاغط باتجاه رفع الحصار.
-التواصل مع مراكز القرار لدفع المجتمع الدولي ممثلا بالامم المتحدة عن طريق بعثتها في دمشق للضغط على النظام السوري لادخال المواد الغذائية والدوائية عن طريق مطار دير الزور الخاضع لسيطرة النظام.

هدف بعيد:

-توثيق مختلف الانتهاكات بحق الانسان السوري في محافظة دير الزور سواء في مناطق سيطرة النظام السوري او مناطق سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية وتزويد المنظمات ذات الشان بهذه التوثيقات لمتابعتها ومحاسبة المسؤولين عنها امام المحاكم المحلية والدولية.
-تحضير ورقة تتضمن مبادء حقوق الانسان تشكل خطوطاً حمراء يحضر على الاطراف المتقاتلة تجاوزها.

تواصلت الحملة منذ انطلاقتها مع العديد من الإذاعات والفضائيات ومواقع الانترنت والصحف ومراكز الابحاث، حيث اعُتمدت من العديد من وسائل الاعلام ومراكز الأبحاث كمصدر للمعلومات الموثقة عن الإنتهاكات الحاصلة داخل محافظة دير الزور.

تطور الحملة من أدائها بشكل مستمر على مستوى التنظيم الداخلي لها وعلى صعيد التواصل مع اصحاب الشان لتحقيق هدفها، وتدعو العالم الحر وكل صاحب ضمير وكل من يؤمن بحق الانسان في الحياة للعمل يداً بيد مع الحملة لإنقاذ أرواح مئات آلاف المدنيين في محافظة دير الزور.

نرحب بأسئلتكم واستفساراتكم على البريد الإلكتروني وصفحات الحملة على وسائل التواصل الاجتماعي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق